الأمانة العامة للشبيبة المسيحية

مخيم فئة الثانوي 2019 بالعكس

122

لأنّ الأجيال أمامَها الكثير من المغريات والتيارات التي تجذب إلى ما هو عكس ما يطلبه يسوع منّا؛ نظّمت الأمانة العامة للشبيبة المسيحيّة – الأردن، المخيم السنويّ لفئة الثانوي بعنوان “بالعكس”، في الفترة الواقعة ما بين ٢٥-٧/٢٨ / ٢٠١٩ في مركز سيدة السلام – طريق المطار. ابتدأَ المخيم بفقرة افتتاحيّة تلاها قدّاس ألهيّ. هذا واشتمل المخيم على سلسلة مشاهد تمثيليّة سلّطَتْ الضوء على واقع هذا العمر وفقدانه لهويته وللعديد من القِيم والمبادئ وعدم قدرته على تحديد أهدافه، ترابَطَتْ مع ورشاتِ عمل وحلقات نقاش كان الهدف منها التمكُّن من تحديد هويّة واضحة ومعرفة مفهوم كل من المبدأ والقيمة وتحديدهما. كما واشتملَ المخيم على فقرات تفاعليّة؛ فكانت هناك محاضرة بعنوان “ليش” وأخرى عن الإشاعات والإتهامات الي تُوّجَه لنا والإجابة عن جميع التساؤلات مع المرشد الروحي الأب مروان حسّان، ومحاضرة مع الآنسة نيفين أندراوس تمحورَتْ حولَ كيفيّة أن نكون ملحًا للأرض بفعاليّة كمسيحيّين، ومحاضرة تفاعليّة نقاشيّة عن حدودي بالعلاقات مع السيد حسام قمصية، ومحاضرة بعنوان ” ماذا لو تعرضْتَ لسؤال تشكيكيّ مع الشماس لويس سلمان، وألعاب متنوعة وسهرة ترفيهيّة ومسابقات. هذا وقد تخلّل المخيم مسير من مركز سيدة السلام إلى أكاديميّة أحمد هايل، وكانت هناك ألعاب متنوعة، وتلا المسير رتبة توبة وإعترافات تخلّلها تراتيل مع المرتل فادي شحادة والعازف حرّان حجازين ورقصات إيمائيّة بمزار سيدة لورد – ناعور حيث كان بالإستقبال كاهن الرعية الأب رفعت بدر. كما واحتوى المخيم على فقرة بعنوان “Go Green ” كان الهدف منها إعادة تدوير البلاستيك واستخدامه بزراعة الأشتال، ومفاضلة ختاميّة مع الآنسة رينا طنوس عن ما يطلبه منا العالم وما يطلبه منا الله من مبادئ وقِيَم لا يمكن التخلي عنها مهما كثُرَت المغريات من حولنا وأن نبرز هويتنا المسيحيّة وأن نسير عكس تيار العالم كما فعل يسوع حين صُلِب لأجلنا نحن الخطاة.

تقرير: هلا دبابنه